ava mikhael sons
اخى الحبيب ان كنت عضواً فى المنتدى فتفضل بتسجيل الدخول الان
اما ان كنت زائر فيشرفنا انضمامك إلينا

مع العلم ان قوانين المنتدى تمنع التسجيل بأى اسماء خارجه او بأيميل بدلا من الاسم او بأرقام تليفونات واى يعضو يخالف تلك الشروط يحذف نهائياً من المنتدى



انضمامكم إلينا يشرفنا وننتظر مجهودكم وابداعاتكم لرفع اسم رب المجد وتمجيده

ava mikhael sons

منتدى عام
 
البوابةالرئيسيةالتسجيلدخول
ممنوع التسجيل بأسماء غير مفهومه أو بالبريد الألكترونى ، كما يمنع منعاً باتا كتابة أى بيانات شخصية أو إيميلات ، وعدم وضع صور شخصية وذلك منعا لحدوث أى مشاكل اومضايقات                                

شاطر | 
 

 هكذا لأنك فاترٌ ولست بارداً ولا حاراً أنا مزمعٌ أن أتقيأك من

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
dodyboss
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 1779
تاريخ التسجيل : 12/03/2009
العمر : 34
الموقع : فى حضن الآب

مُساهمةموضوع: هكذا لأنك فاترٌ ولست بارداً ولا حاراً أنا مزمعٌ أن أتقيأك من فمي" (رؤيا 16:3)   الثلاثاء 07 أبريل 2009, 2:38 pm

الفتور
======
".
هكذا لأنك فاترٌ ولست بارداً ولا حاراً أنا مزمعٌ أن أتقيأك من فمي" (رؤيا 16:3(.

هذه الكلمات... كلمات الدينونة الرهيبة، تنطبق على الإنسان الكسول، المستهتر، الذي ليس له تأثير إيجابي- وإن كان يتسبّب في وقوع الآخرين في مشكلات بسبب أخطائه.

انج بحياتك من موتها..
--------------------------

إن الإنسان المستهتر نادراً ما يهتمّ بمن حوله.
إنه يحيا في روتينه العادي، بدون ملاحظة، ما يقع منه. وإن كان الأمر يتوقف على عمل شيء، في سبيل عمل الرب، والقيام بشهادة لمجده، فإنه لا يلاحظ شيئاً مما يجري... وهكذا تضيع منه الفرصة.
إن كان هناك أخ بجواره يخطىء، أو على وشك الارتداد عن الكنيسة، فإنه لا يتحرك على الإطلاق. إنه لا يتوسل لله من أجل خلاص الآخرين، أما حياة الصلاة لديه، فهي فاترة.
قلبه نادراً ما يتحرك، فحينما يشعر بأن دينونة الله، وشيكة أن تقع على الكنيسة، أو حينما يهان اسم الرب. فإنه بالكاد يلاحظ ذلك إنه لا يهتم بما يجري حوله...

واللامبالاة هي موت روحي. ولكننا نادراً ما ندرك ذلك. فقد نكون مواظبين على الصلاة، وعلى تعبدنا لله، بقلبٍ صادق ,

- ولكن بحسب فكرنا نحن -

وهنا يظهر قرار الله " لك اسماً أنك حي وأنت ميت" (رؤيا 1:3)

إن المحبة هي علامة الحياة الروحية وهي الأمر الوحيد الهام في اعتبار الله. والمحبة هنا ضائعة، لا وجود لها.

والإنسان المستهتر أصمّ عن اهتمامات يسوع، ونداءاته له. لأن القلب المحب هو وحده، الذي يلاحظ هذه الاهتمامات.

أما قلب ذلك الإنسان فهو لا يلتهب بالمحبة، ولا يشتعل بالغيرة على ملكوت الله. ولا يهتم بالتضحية لعمل الرب.

فإن كانت لنا مثل هذه الحالة... إن كنا مستهترين... مجرد سائرين في ركب الجماعة المسيحية، فكم يحزن هذا قلب الرب!

وإننا لنجده يرثينا بالقول "ليتك كنت بارداً أو حاراً".

أن يسوع يبكينا من عمق قلبه، ذلك لأنه لا يجد فينا الشيء الواحد الذي يشبع قلبه، المحبة، الدافئة، بل الملتهبة، التي حتى وإن قامت بكل شيء له... حتى لو ضحت بكل شيء فإنها لا ترى نفسها قد قامت بشيء. نعم.. المحبة غيورة.. فياضة.. تشق طريقها.. المحبة زاخرة بالحياة، تضحي بكل شيء بفيض.. ونحن لن نكون من تلاميذ يسوع الحقيقيين، إن لم نكن لنا مثل هذه المحبة الفائضة، الزاخرة..

ولكن يسوع لا يبكي المستهتر الفاتر فقط. لكنه أيضاً يهدده. (رؤيا 16:3) "أنا مزمع أن أتقيأك من فمي" حكم رهيب يتهدد المستهتر.
فالمستهتر شأنه شأن العذارى الجاهلات، يقف أمام الباب المغلق، فيكون الحكم عليه، من يسوع: "الحق أقول لكم إني لا أعرفكم". ذلك لأن الذي لا يبالي، مع كونه لم يرتكب خطايا معينة، يكون قد أخطأ ضد الله نفسه.. لقد أنكر على الله محبته.

++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++

أذكر خالقك أيام شبابك



ربنا موجود ومالى كل الوجود


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://avamikha.mam9.com
dodyboss
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 1779
تاريخ التسجيل : 12/03/2009
العمر : 34
الموقع : فى حضن الآب

مُساهمةموضوع: رد: هكذا لأنك فاترٌ ولست بارداً ولا حاراً أنا مزمعٌ أن أتقيأك من   الثلاثاء 07 أبريل 2009, 2:40 pm

هل عندنا هذا الاستعداد ؟!
---------------------------------
إن الطريق الوحيد لخدمة الله، هو بالمحبة الملتهبة.. بتكريس الوقت، والجهد، بالتمام له... بالاستعداد الكامل للتضحية بكل شيء في سبيله.. بالقلب الغيور على مجده. وإلا فإننا نهينه... نهين الرب ملك الملوك. .إن كنا نعمل في حقل شخص عظيم مبجل، فإننا لا يمكن أن نكون كسولين، في عمله.

لذلك فالويل لنا إن عملنا عمل الرب بهذه الصورة. "ملعون من يعمل عمل الرب برخاء" (إرميا 10:48).

هل هناك من يريد أن تستقر عليه لعنة الله؟ مع علمه بأن مثل هذه اللعنة، يمكن أن تجلب عليه باستمرار، كل البلايا. في حياته على الأرض، والدينونة الرهيبة في الأبدية، حينما يقيد، في مملكة الشيطان؟.

ومن ذا يريد أن يزيد من أحزان يسوع، في عالم ثائر متمرد، بفتوره، واستهتاره؟

في القديم تألم يسوع من تلاميذه، بسبب عدم مبالاتهم، لأنهم لم يفهموا آلامه، ولم يتفاعلوا بروح المحبة من نحوه. واليوم، فإن الذي يجرح قلب يسوع – هو عدم اهتمامنا، أكثر من مقاومة العالم له..

ينبغي أن ننبذ فتورنا.

إنه خطية كبرى في عين الله. ينبغي أن نعتبره، كأردأ أعدائنا...
كالعدو الذي يأتي بنا إلى الخراب والهلاك.. إلى مملكة الظلمة.. إلى العذاب والأهوال. ينبغي علينا أن نتجه إلى يسوع، ساعين إليه، داعين ذاك الذي أمات الموت واثقين أنه، وهو الحياة بنفسه، يستطيع أن يوقظنا إلى حياة الروح.

ولكن علينا، في نفس الوقت، ألا نتراجع، إذا كان الرب يستخدم معنا عصا التأديب، بل لنستودع نفوسنا بين يديه بالتمام، ليهزنا حتى نستيقظ من فتورنا، ونومنا... وغالباً ما نحتاج إلى الرعد، والبرق، لنستيقظ من غفلتنا وعند ذاك نبدأ في الحركة... وعند ذاك نبدأ في أن نكون أحياء..
إن العلاج الوحيد، لداء عدم المبالاة، هو ضربات التأديب المتلاحقة ولكن لا ينبغي أن نتراجع، أمام هذا العلاج الإلهي. لنقر بأحقية الله وحكمته، في استخدام بروقه، ورعوده. ونخضع تحت يده القوية.. فهذا سيوقظنا من فتورنا، وعدم مبالاتنا.. وحينما ندان بتأديب الله، سوف تفزعنا جسامة خطايانا. وسوف نتعلم كيف نبكي عليها، وننوح بسببها، وعندها، لن يكون لدى الخاطئ التائب إلاّ أن يحب يسوع أكثر، ويفنى في خدمته..

إن الخطاة الذين ينطرحون أمام صليب يسوع، نائلين منه بركة الحياة الروحية، والغفران، هم أولئك الذين يحبون يسوع بالتمام، ويعطونه أنفسهم، مقدمين الشكر لجلاله..

ينبغي أن ندرك أن أعظم علاج لفتورنا، هو تأديب الله ، لأنه يجعلنا خطاة، منسحقين، نبكي على خطايانا... إنه يبعث فينا روح الحياة.

لذلك دعنا نشكر يسوع، لأجل سحقه للموت، موت عدم الاهتمام الروحي، وإعطائنا انطلاقة الحياة في شخصه، بهذه الوسائل والطرق. دعنا نسلم أنفسنا له تماماً، ولمحبته المهذبة، والمؤدبة، حتى يستطيع أن ينقذنا من اللعنة الرهيبة، التي تنتظر المستهترين الفاترين.

ودعنا نضع كل ثقتنا في يسوع. فهو وحده الذي يستطيع أن يكسر قيودنا، ويحررنا.

++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++

أذكر خالقك أيام شبابك



ربنا موجود ومالى كل الوجود


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://avamikha.mam9.com
REMO
عضو فضى
عضو فضى
avatar

عدد المساهمات : 195
تاريخ التسجيل : 22/05/2009
العمر : 28

مُساهمةموضوع: رد: هكذا لأنك فاترٌ ولست بارداً ولا حاراً أنا مزمعٌ أن أتقيأك من   الإثنين 25 مايو 2009, 6:50 am

الله قادر ان يلهبنى بحبه
اذكرووووووووووونى فى صلاتكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
dodyboss
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 1779
تاريخ التسجيل : 12/03/2009
العمر : 34
الموقع : فى حضن الآب

مُساهمةموضوع: رد: هكذا لأنك فاترٌ ولست بارداً ولا حاراً أنا مزمعٌ أن أتقيأك من   الإثنين 25 مايو 2009, 1:28 pm

REMO كتب:
الله قادر ان يلهبنى بحبه
اذكرووووووووووونى فى صلاتكم

صباح الخير اخى الحبيب
شكرا لمرورك الجميل
ربنا يعوضك

++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++

أذكر خالقك أيام شبابك



ربنا موجود ومالى كل الوجود


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://avamikha.mam9.com
cipralex
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد المساهمات : 85
تاريخ التسجيل : 01/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: هكذا لأنك فاترٌ ولست بارداً ولا حاراً أنا مزمعٌ أن أتقيأك من   الخميس 28 مايو 2009, 5:51 am

الله قادر ان يلهبنا بمحبته .شكرا علي موضوعك يا عهدي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
dodyboss
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 1779
تاريخ التسجيل : 12/03/2009
العمر : 34
الموقع : فى حضن الآب

مُساهمةموضوع: رد: هكذا لأنك فاترٌ ولست بارداً ولا حاراً أنا مزمعٌ أن أتقيأك من   الخميس 28 مايو 2009, 1:04 pm

cipralex كتب:
الله قادر ان يلهبنا بمحبته .شكرا علي موضوعك يا عهدي

صباح الخير يا باشا
شكرا لمرورك الجميل
ربنا يعوضك

++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++

أذكر خالقك أيام شبابك



ربنا موجود ومالى كل الوجود


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://avamikha.mam9.com
ranya
عضو
عضو


عدد المساهمات : 8
تاريخ التسجيل : 28/05/2009
العمر : 36

مُساهمةموضوع: رد: هكذا لأنك فاترٌ ولست بارداً ولا حاراً أنا مزمعٌ أن أتقيأك من   الخميس 28 مايو 2009, 9:26 pm

موضوع كويس ....لكن انا كنت عايزة مواضيع عن السماء كل ما يخص السماء لانى انا لى اعز الناس فيها انتقلوا من 3 شهور فكنت عايزة اعرف عايشين هناك ازاى
وارجوك تبعتلى كلام معزى اوقصص تشجع النفس المنكسرة
ارجوك تهتم بى و تراسلنى على الايميل بتاعى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
dodyboss
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 1779
تاريخ التسجيل : 12/03/2009
العمر : 34
الموقع : فى حضن الآب

مُساهمةموضوع: رد: هكذا لأنك فاترٌ ولست بارداً ولا حاراً أنا مزمعٌ أن أتقيأك من   الخميس 28 مايو 2009, 9:33 pm

ranya كتب:
موضوع كويس ....لكن انا كنت عايزة مواضيع عن السماء كل ما يخص السماء لانى انا لى اعز الناس فيها انتقلوا من 3 شهور فكنت عايزة اعرف عايشين هناك ازاى
وارجوك تبعتلى كلام معزى اوقصص تشجع النفس المنكسرة
ارجوك تهتم بى و تراسلنى على الايميل بتاعى

صباح الخير اختى العزيزة
اهلا بيكى وسط اخواتك فى المنتدى
نورتى المنتدى
ربنا يعزى قلبك
ربنا يعوضك


++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++

أذكر خالقك أيام شبابك



ربنا موجود ومالى كل الوجود


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://avamikha.mam9.com
سيفى
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 359
تاريخ التسجيل : 10/12/2009
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: هكذا لأنك فاترٌ ولست بارداً ولا حاراً أنا مزمعٌ أن أتقيأك من   الخميس 14 يناير 2010, 10:32 pm

ميرسي ليك يا عهدى على الموضوع ربنا معاك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
dodyboss
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 1779
تاريخ التسجيل : 12/03/2009
العمر : 34
الموقع : فى حضن الآب

مُساهمةموضوع: رد: هكذا لأنك فاترٌ ولست بارداً ولا حاراً أنا مزمعٌ أن أتقيأك من   الثلاثاء 02 فبراير 2010, 3:26 am

سيفى كتب:
ميرسي ليك يا عهدى على الموضوع ربنا معاك

صباح الخير سيلفيا
شكرا لمرورك الجميل
ربنا يعوضك
ويديم تواجدك وخدمتك فى المنتدى

++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++

أذكر خالقك أيام شبابك



ربنا موجود ومالى كل الوجود


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://avamikha.mam9.com
marykemo
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 316
تاريخ التسجيل : 25/05/2010
العمر : 42

مُساهمةموضوع: رد: هكذا لأنك فاترٌ ولست بارداً ولا حاراً أنا مزمعٌ أن أتقيأك من   الأحد 01 أغسطس 2010, 12:15 am

اقتباس :
دعنا نشكر يسوع، لأجل سحقه للموت، موت عدم الاهتمام الروحي، وإعطائنا انطلاقة الحياة في شخصه، بهذه الوسائل والطرق. دعنا نسلم أنفسنا له تماماً، ولمحبته المهذبة، والمؤدبة، حتى يستطيع أن ينقذنا من اللعنة الرهيبة، التي تنتظر المستهترين الفاترين.

ودعنا نضع كل ثقتنا في يسوع. فهو وحده الذي يستطيع أن يكسر قيودنا، ويحررنا.

فعلا يا عهدى اغلبنا فاترين
الرب يعطينا نعمة ان نكون حارين فى صلاتنا
شكرااااااا يا عهدى على الموضوع المهم
[b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
dodyboss
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 1779
تاريخ التسجيل : 12/03/2009
العمر : 34
الموقع : فى حضن الآب

مُساهمةموضوع: رد: هكذا لأنك فاترٌ ولست بارداً ولا حاراً أنا مزمعٌ أن أتقيأك من   الأحد 01 أغسطس 2010, 6:36 am

marykemo كتب:
اقتباس :
دعنا نشكر يسوع، لأجل سحقه للموت، موت عدم الاهتمام الروحي، وإعطائنا انطلاقة الحياة في شخصه، بهذه الوسائل والطرق. دعنا نسلم أنفسنا له تماماً، ولمحبته المهذبة، والمؤدبة، حتى يستطيع أن ينقذنا من اللعنة الرهيبة، التي تنتظر المستهترين الفاترين.

ودعنا نضع كل ثقتنا في يسوع. فهو وحده الذي يستطيع أن يكسر قيودنا، ويحررنا.

فعلا يا عهدى اغلبنا فاترين
الرب يعطينا نعمة ان نكون حارين فى صلاتنا
شكرااااااا يا عهدى على الموضوع المهم
[b]صباح الخير اختى العزيزة
شكرا لمرورك الجميل
وردك الرقيق
ربنا يعطينا الحرارة الروحية
ربنا يعوضك ويبارك حياتك

++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++

أذكر خالقك أيام شبابك



ربنا موجود ومالى كل الوجود


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://avamikha.mam9.com
 
هكذا لأنك فاترٌ ولست بارداً ولا حاراً أنا مزمعٌ أن أتقيأك من
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ava mikhael sons :: منتدى الكتاب المقدس :: تأملات فى الكتاب المقدس-
انتقل الى: